“STC” السعودية تعلن فشل صفقة الاستحواذ على 55% من فودافون مصر


أعلنت شركة الاتصالات السعودية stc في بيان للبورصة السعودية اليوم الأحد عن عدم التوصل لاتفاق مع مجموعة فودافون العالمية بشأن شراء حصتها في فودافون مصر.

وقالت شركة الاتصالات السعودية، في بيانها إنها تعلن عن “انتهاء مدة مذكرة التفاهم دون التوصل لاتفاق لإنجاز الصفقة وذلك لعدم التوافق مع الأطراف المعنية”، وأضافت أنه “تم التفاهم بين stc ومجموعة فودافون على إبقاء الحوار مفتوح”.

وكانت وكالة بلومبرج الأمريكية قالت في تقرير لها الأسبوع الماضي إن شركة الاتصالات السعودية كانت تتفاوض مع مجموعة فودافون العالمية من أجل خفض قيمة عرض شراء حصتها في فودافون مصر والتي تبلغ 55%.

وكانت شركة الاتصالات السعودية قد عرضت في يناير الماضية شراء حصة فودافون العالمية في وحدتها المصرية مقابل 2.39 مليار دولار، فيما تمتلك الشركة المصرية للاتصالات الحصة المتبقية.

حيث تتوزع هيكلة ملكية شركة فودافون مصر بين 55% لشركة فودافون العالمية، وهي النسبة المستهدفة بعرض الشراء السعودي، ونسبة 44.8% للشركة المصرية للاتصالات والباقي 0.2% لصغار المساهمين.

ووافقت فودافون مؤخرا على إعادة تقييم صفقة استحواذ “الاتصالات السعودية” على وحدتها في مصر وإعادة التقييم في ظل الظروف التي أحلت بالاقتصاد العالمي جراء تداعيات “كوفيد-19”.

لماذا تسعى “الاتصالات السعودية” إلى خفض قيمة الصفقة؟

قالت فاروس القابضة في مذكرة بحثية الأسبوع الماضي إن هذا السيناريو متوقع نظرا لأزمة “كوفيد-19” وتباطؤ النمو العالمي وهبوط أسعار النفط ووجود أزمة سيولة ستؤثر على الشركات العاملة في منطقة الخليج، ما قد يدفع “الاتصالات السعودية” لتخفيض قيمة عرضها. وترى شركة برايم كابيتال أن “الاتصالات السعودية” ربما تضع في حساباتها احتمالية إلزامها من جانب هيئة الرقابة المالية على تقديم عرض شراء إجباري للـ 45% المتبقية، ما قد يضاعف قيمة ما ستدفعه في الصفقة.

ومن المستبعد اتجاه المصرية للاتصالات، وهي الطرف الثالث في الصفقة، إلى التقدم بعرض مواز للاستحواذ على كامل الشركة استنادا لحق الشفعة، إذ تمتلك الأخيرة نحو 44.8%% من فودافون مصر، وفق ما ذكرته مصادر جريدة المال. ورجحت المصادر أن المصرية الاتصالات ستترقب القيمة النهائية للصفقة للنظر في خيار البيع. ولكن “المال” نقلت الأسبوع الماضي عن هشام حمدي، محلل قطاع الاتصالات بقسم بالبحوث لدى شركة نعيم للوساطة قوله إن “فرص شراء المصرية للاتصالات لحصة فودافون العالمية من خلال استخدام حق الشفعة ضئيلة جدا، نظرا لحجم المديونيات الضخم للمصرية للاتصالات والذي يبلغ حاليا 17 مليار جنيه، إضافة إلى أنها تمتلك بالفعل ذراعا لخدمات الهاتف المحمول”

وكانت “الاتصالات السعودية” وقعت في يناير الماضي مذكرة التفاهم مع “فودافون”، تمهيدا لشراء حصتها في “فودافون مصر” البالغة 55% بقيمة 2.39 مليار دولار، في صفقة قد تكون الأكبر في السوق المصرية. وجرى تحديد سعر البيع طبقا للتقييم الكامل لشركة فودافون مصر بقيمة 4.35 مليار دولار. وفي فبراير قالت هيئة الرقابة المالية إن “الاتصالات السعودية” ستكون ملزمة بتقديم عرض شراء لـ 100% من أسهم “فودافون مصر” حال إتمام الصفقة.

 


Comments

comments

شاهد أيضاً

بعد توقيع مذكرات تفاهم.. “دبي العالمية” تمهد لإسرائيل اختراق موانئ بالمنطقة

وقعت شركة “موانئ دبي العالمية” و”جمارك دبي” وشركة “دوفارتاور” الإسرائيلية مذكرات تفاهم، وستفتح هذه الاتفاقية …