“إنسانية” شاب عشريني يعاني إهمالًا طبيًا جسيمًا وممنوع عنه الزيارة في سجون العسكر

يشكو معتقل شاب من تعرضه لانتهاكات جسيمة وإهمال طبي على يد قوات أمن الانقلاب ما يُهدد حياته، وفق منظمة إنسانية.

ويبلغ “عبدالحكيم محمود عبدالحكيم محمود” من العمر 28 عام (ولد في 27 يوليو/تموز 1989)، متزوج ولديه طفل، يعمل محاسب ويُقيم بالبراجيل التابعة لمركز أوسيم بمحافظة الجيزة.

وكانت قوات الأمن (يرتدون زيًا مدنيًا) اعتقلوه في 22 مايو/أيار 2016 من مدينة نصر بالقاهرة وتعرض للاختفاء القسري والتعذيب الشديد لمدة 6 أشهر.

ويواجه “عبدالحكيم” تهم الإنضمام لحركة إرهابية وتولي قيادة وتلقي تدريبات عسكرية و الاشتراك في أعمال تخريبية وحيازة مفرقعات وأسلحة وذخيرة في القضية العسكرية رقم 64 عسكرية لسنه 2017, ويتم تجديد حبسه كل شهر أو كل 45 يوم، وتمنع قوات الأمن الزيارات عنه منذ بدء سير محاكمته في القضية.

ويقبع حاليًا بمستشفى الليمان بسجن اليمان طره حيث يتعرض لإهمال طبي جسيم؛ فهو أُصيب بورم في الأمعاء ولكنهم تركوه إلى أن ساءت حالته والتف الورم حول الأمعاء بشكل كبير وحدث انسداد و انفجار بالأمعاء وتمزقها بشكل كامل، ثم قاموا بنقله إلى القصر العيني حيث خضع لعمليه استئصال ورم واستئصال ثلاثة أرباع الامعاء واستئصال الزائده الدودية، ونتيجة الانفجار حدث تسمم بالدم بدرجة خطيرة مما أدى لتعرضه لجلطه في الشريان الرئوي ثم دخل في غيبوبه لمدة 23يوم وظل بغرفة الرعاية المركزه في القصر العيني يصارع الموت وذلك قبل أن يأمر أمن الدولة بنقله إلى غرفة الرعاية بمستشفى سجن ليمان طره والتي تفتقر إلى الأدوات والإمكانيات اللازمة لمتابعة حالته الصحية الحرجة.

وقد قدمت أسرته شكاوى إلى النائب العام ووزير الداخلية والمدعي العسكري ومنظمة حقوق الإنسان وزير العدل وهيئة مصلحة السجون بسبب الانتهاكات التي يتعرض لها، دون استجابه.

وتطالب أسرته بعودته إلى القصر العيني استكمال علاجه ومتابعة حالته الصحية الحرجة.

شاهد أيضاً

تايمز: السعودية بين الفجور والقمع في عهد بن سلمان

“مهندس طائرات يقدم خمور الفودكا وصديقه المثلي يلتقط الصور، وفتاة تركض نحو حشد راقص مرتدية …